مقترح بالبرلمان السويدي يزيد من تدخل السوسيال لحماية الاطفال من العنف المنزلي !

  وافقت أغلبية الأحزاب السياسية في البرلمان السويدي،  على  مقترح قرار يقضي بتجريم الأقارب أو الوالدين الذي يقومون بمشاجرات، أو ممارسات عنيفة بوجود الأطفال.!!
حيث يرى حزب ديمقراطيو السويد أنه قرار معقول، لأن هذا النوع من الشجارات يضع الأطفال في خانة شهود على العنف، وبالطبع يجب أن نكون قادرين على اعتبار الأطفال كضحايا للعنف في هذه الحالة أيضاً، بحسب ما أشار إليه آدم مارتينين، المتحدث باسم السياسة القضائية للحزب.




هذا واعتبر محقق البرلمان الأطفال الذين يشهدون على عنف الوالدين أو الأقارب، اعتبرهم ضعفاء ومحتاجين للحماية، لذلك تضمن مقترح القرار أن تكون عقوبة هذه الجريمة هي السجن لمدة أقصاها سنتين، وقد تصل إلى الأربع سنوات بحسب درجة العنف الممارسة بوجود الأطفال. هذا عدا عن حق الطفل بالحصول على تعويض من الجاني بصفته مدعياً في المحكمة.







المقترح هذا الذي وافق ورحب فيه أغلب الأحزاب وأعضاء البرلمان السويدي ، سوف يعمل على رفع درجة حماية الأطفال داخل منازلهم مع أولياء أمورهم ، وقد يؤدى للمزيد من حالات سحب الأطفال في السويد من منطلق أن الآباء لديهم مشاكل وعنف بين بعضهم البعض ، وهذا خطر على الطفل ، ويؤثر على البيئة النفسية والحياتية للطفل ، استمع للخبر ،  حيث مشاهدة عنف ومشاجرة بين الأب والأم بحضور الطفل سيكون سببا كافيا لتدخل هيئة الرعايا الاجتماعية السويدية (السوسيال) .






You might also like